DOCTYPE html PUBLIC "-//W3C//DTD XHTML 1.0 Strict//EN" "http://www.w3.org/TR/xhtml1/DTD/xhtml1-strict.dtd"> Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui: امنستي تدعم نشطاء صحراويين والبوليزاريو تعتبر الحكم الذاتي باطل

Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui

lundi, février 05, 2007

امنستي تدعم نشطاء صحراويين والبوليزاريو تعتبر الحكم الذاتي باطل



لندن ـ القدس العربي : طالبت منظمة العفو الدولية بوقف المضايقات التي قالت ان مدافعين عن حقوق الانسان بالصحراء الغربية يتعرضون لها علي يد السلطات المغربية. وقالت منظمة العفو الدولية في بيان تسلمت القدس العربي بلندن نسخة منه امس عشية المحاكمة التي ستجري في العيون للمدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان إبراهيم الصبار وأحمد السباعي، تخشي (المنظمة) من أن يكون الرجلين يتعرضان للمضايقة القضائية بسبب عملهما كمدافعين عن حقوق الإنسان ودعوتهما لمنح حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية .ويواجه الصبار، وهو الامين العام لـ الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من طرف الدولة المغربية مع السباعي، يواجه تهماً تتضمن الانتماء لجمعية غير مرخص لها والتحريض علي أنشطة الاحتجاج العنيفة ضد الإدارة المغربية للصحراء الغربية. ودعت امنستي السلطات المغربية إلي التأكد من أن الاجراءات تستوفي المعايير الدولية للمحاكمة العادلة. لكنها استدركت بالقول بيد أنها (المنظمة) تعتقد أن الرجلين، اللذين مضي عليهما في الاعتقال أكثر من نصف عام، ربما يكونان سجيني رأي، وفي هذه الحالة يجب الإفراج عنهما فوراً ودون قيد أو شرط. وتزداد حدة بواعث قلق المنظمة بحقيقة أن إبراهيم الصبار قد سبق صدور حكم عليه في محاكمة سابقة بالسجن لمدة سنتين استناداً إلي تهم تعتقد منظمة العفو الدولية أنها يجوز أن تكون ملفقة . وجرت المحاكمة السابقة لإبراهيم الصبار بعيد إلقاء القبض عليه. واتُهم بالاعتداء علي شرطي وعصيان أمره خلال توقيفه، لكنه نفي التهمة وأصر علي أن أفراد الشرطة أقدموا في الحقيقة علي ركله وصفعه وإهانته. وأشار مدافعون صحراويون آخرون إلي سوء معاملة مشابه أو أشد قسوة خلال توقيفهم أو استجوابهم. وحُكم عليه بالسجن سنتين في 27 يونيو/حزيران 2006. وفي المحاكمة ذاتها، أُدين الشقيقان أحمد والصالح هدي، اللذان كانا مسافرين مع الصبار والساعي اثناء توقيفهما بتهم مشابهة وصدرت عليهما عقوبة بالسجن ثلاث سنوات وسنة. وأكدت محكمة الاستئناف القرار في 20 يوليو/تموز 2006. وتعتقد امنستي ان الصبار والسباعي استُهدفا بسبب دورهما في جمع معلومات ونشرها حول انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، فضلاً عن دعوتهما العلنية لمنح سكان الصحراء حق تقرير المصير . وكان قد قُبض عليهما في 17 يونيو/حزيران 2006 عند نقطة تفتيش للشرطة أُقيمت في العيون اثناء عودتهما بالسيارة من بلدة بوجدور المجاورة. الي ذلك (اف ب)، اعلن وزير الخارجية الصحراوي محمد سالم ولد السالك في الجزائر ان مشروع الحكم الذاتي المغربي في الصحراء الغربية الذي عرض علي الرئيس شيراك باطل ولاغ . واعتبر الوزير في مؤتمر صحافي ان مشروع المحتل باطل ولاغ وقد مات قبل ان يولد وهو هروب الي الامام لانه ينتهك الشرعية الدولية .وحذر ولد السالك من ان الشعب سيقاوم ويقاتل ويكافح حتي استكمال حقه في تقرير المصير مهما كلفه ذلك من ثمن . واعتبر ان هذا المشروع خطوة احادية الجانب لان لا الجمعية العامة للامم المتحدة ولا مجلس الامن الدولي ولا امينها العام طلبوا من طرفي النزاع، المغرب وجبهة البوليزاروتقديم اقتراحات جديدة .

0 Comments:

Enregistrer un commentaire

Links to this post:

Créer un lien

<< Home