DOCTYPE html PUBLIC "-//W3C//DTD XHTML 1.0 Strict//EN" "http://www.w3.org/TR/xhtml1/DTD/xhtml1-strict.dtd"> Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui: جولة عذاب في ضيافة رجال استخبارات الاحتلال المغربي

Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui

samedi, novembre 25, 2006

جولة عذاب في ضيافة رجال استخبارات الاحتلال المغربي




يرويها المعتقل السياسي الصحراوي تقي الله لكوارة
جولة عذاب في ضيافة رجال استخبارات الاحتلال المغربي
25/11/2006
تطرق المعتقل السياسي الصحراوي تقي الله لكوارة في شهادة حية له توصل اتحاد الصحفيين والكتاب الصحراويين بنسخة منها مؤخرا الى رحلته مع العذاب وجحيم زنازن الاحتلال المغربي، وذلك على خلفية مشاركته في وقفة احتجاجية نظمت للمطالبة بالإفراج عن خمسة عشر شابا صحراويا يشتبه في ان البحرية الملكية تقف خلف عملية اختفائهم.

وكشف المعتقل السياسي الصحراوي في هذا الصدد عن اسماء ثلاثة من رجال الاستخبارات المغربية تفننوا في ممارسة شتى أصناف التعذيب والإهانة الحاطة بالكرامة الانسانية عليه وقال بان هؤلاء هم المدعو مولود الدمعة الملقب ب بوكريشة ومحمد مولود ولد سيدي يوسف وعزيز التوحيمة.

وفيما يلي النص الكامل للشهادة:
تم اختطافي يوم 28-03-2006 من أمام منزل عائلتي الكائن بحي اسكيكيمة الصامد
على الساعة الرابعة بعد الزوال من طرف مجموعة من (...) تابعة لجهاز الاستخبارات المغربية ليتم اقتيادي بعد ذلك الى مخفر الشرطة الكائن بحي "كلومينا"، أدخلوني زنزانة
بمفردي ممتلئة بالغائط والبول تركوني حتى التاسعة ليلا ليقتادوني الى مكتب رئيسهم المدعو عمر، المشهود له بالعدوانية تجاه الصحراويين ليبدأ بعد ذلك سيناريو الاستنطاق على الشكل التالي:
أولا: من حرضك على المشاركة في الوقفة الاحتجاجية التي طالبتم ومن خلالها بالإفراج عن الخمسة عشر شابا صحراويا وصفتموهم بمختطفين؟.
ثانيا: من أكد لك بأن شقيقك تم اختطافه من طرف البحرية الملكية؟
ثالثا: ما هي علاقتك بالنشطاء الحقوقيين؟
رابعا: من يدعمكم بأعلام جبهة البوليساريو؟
خامسا: ما علاقتك بتزوير الوثيقة التي تحمل طابع وخاتم البحرية الملكية؟ وما الدافع للقيام بهذا العمل؟ أخبرني الحقيقة وأخلي سبيلك.
بطبيعة الحال سحبت وبشدة هذه الأفعال المحطة بالكرامة بداية من الغرفة التي زج بي فيها وكذلك طريقة توجيه الأسئلة لي، دخل علينا شخص صحراوي رجعي يعمل بقسم المخابرات لم أتذكر اسمه سألني كيف حالك وقال أنا أتيت لأخلي سبيلك ولكن بشرط (سوس لي لكفيفة). أجبته أنا لا أحد يحرضني ولم أزور أية وثيقة، صحيح أنني أعرف العديد من النشطاء الحقوقيين، كونهم صحراويين شاركت في الوقفة الاحتجاجية التي نظمناها كوني شقيق أحد المختطفين. قال لي (ذنوبك على راسك أنا ولد عمك أولاني لاهي نضرك).
بعد ذك اقتادوني الى مكان مظلم مكبلين يدي خلف ظهري معصوب العينين لينهالوا علي بالضرب والبزق وصل الى حد البزق في فمي وعلى وجهي وقاموا بوضع كيس بلاستيكي على رأسي ووجهي الى حد الرقبة حتى أغمي علي وقاموا بعد ذلك بصب الماء على رأسي لأتمكن من استعادة وعيي. ثم أخذوني الى مركز الشرطة العامة بشارع السمارة .

وفي يوم 29-03-2006 على الساعة العاشرة صباحا دخل ستة أشخاص تابعين للاستخبارات المغربية، عرفت ثلاثة منهم مولود الدمعة الملقب ب بوكريشة ومحمد مولود
ولد سيدي يوسف وعزيز التوحيمة ليقوم بعد ذلك بوكريشة بتكبيل يدي ومحمد ولد سيدي
يوسف وضع شيئا أسود على عيني، وضعوني في سيارة منبطحاعلى بطني واضعين ارجلهم على ظهري، أغلقوا الأبواب وانطلقت السيارة الى وجهة أجهلها ولمدة زمنية لا تتعدى ثلاثين دقيقة توقفوا في مكان لا أسمع فيه إلا زفير الرياح ليقوموا بممارسة أنواع التعذيب علي وعلى الشكل التالي: قالوا سوف نقوم بحفر قبرك هنا وندفنك هنا. قلت لهم يد الله فوق أيديكم. فانهالوا علي بالضرب والشتم والتبول على رأسي قائلين وبصوت متوحش (ينعل ...) أي سب الله سبحانه وتعالى، بعد ذلك أركبوني السيارة من جديد فاتجهوا نحو وجهة أخرى قال لي عزيز التوحيمة (دابا غير جبنا بيك دورا تبدل فيها الروتين الجو ديال فم الواد ايواتيك)، بعد ثلاثين دقيقة توقفت السيارة في مكان أسمع فيه صوت السيارات وصوت المارة تحركت بعد ذلك و ببطء الى مكان لا أسمع فيه سوى نباح الكلاب أنزلوني بعد ذلك وأدخلوني الى مكان لم أعرف أين أنا فتحوا الأصفاد
عني وجردوني من ملابسي ما رسوا علي ما يسمونها الدجاجة المشوية بمعنى انبطاح
الإنسان على الأرض وهو عاري من ملابسه ويأمرونه بالتدحرج والطيارة والضرب على
الأرجل هددوني بالاغتصاب رفقة أمي ان لم أتراجع عن قناعاتي التي أؤمن بها والكف عـن اتهام الحكومة المغربية وعدم تحميلها مسؤولية اختفاء شقيقك، ثم أمرني أحدهم قائلا
(لبس لباسك آ الصحراوي الخانز)، فارتديت ملابسي وأنا لا أقوى على الكلام ولا على
الوقوف فأتى بعد ذلك رئيسهم الجلاد عمر أمرهم قائلا: (زيدوه لعصا أو الضو)، فقال أحدهم انه مريض فقال الآخر (كاين السبيطار)، بعد ذلك تم نقلي الى مخفر الشرطة الكائن بحي كولومينا انتزعو عن عيني العصابة فأوقفوني لأني لا أقوى على المشي من كثرة التعذيب، أدخلوني الى المخفر لأوقع المحضر وبالقوة وبدون أن أعرف محتواه نقلوني بعد ذلك الى محكمة العيون المحتلة فأدخلوني على وكيل الملك فسألني قائلا لماذا تقوموا بالوقفات الاحتجاجية التي تتهمون فيها البحرية الملكية وبعض الأجهزة الأمنية؟. أجبته أنا لم أقترف أي ذنب ما قمت به هو حق مشروع أطالب بالإفصاح عن الوجهة التي اقتيد لها أخي. وفاجأني بقرص مدمج (DVD) يحمل صور الوقفة ويحمل صوري في الصف الأمامي فقلت له أنا لا أعرف ان كانت هذه الصور تحمل رؤوس نووية؟ وأنا لا أعرف ان كان مبحوثا عني دوليا أو إرهابيا، أما بالنسبة للصور الموجودة بالقرص فيقول المثل الصحراوي (اللي يركص ما يدرك سنيه). فقال لي (نتا راسك قاصح) ملتفتا نحو كاتبه فأمره بأن يكتب وبهذه العبارة تمديد الحراسة النظرية لمدة أربعة وعشرين ساعة ثم قال لي (سير توكل لعصا). فرجعوا بي الى نفس المخفر ليمارسو علي شتى أنواع التعذيب وعند انتهاء الصلاحية نقلوني الى نفس الوكيل ليحولني وبدوره الى قاضي التحقيق سألني عن التهم الموجهة أجبته أنا لا تمولني أية جهة ولم أساهم في أية أعمال تخريبية ما قمت به رفقة خمسة عشرة عائلة والجماهير الصحراوية حق مشروع والقرص الذي تحملونه بين أيديكم هو خير دليل .

وفي يوم 13-09-2006 تم استدعائي للمثول أمام محكمة الزور بالعيون المحتلة
بطبيعة الحال وحين وصولي الى المحكمة تم إدخالي الى قاعتها لأنتظر هناك ساعات
بعدها استدعاني رئيس المحكمة للمثول أمامه فسألني بعلاقتي بتزوير الوثيقة التي تثبت
الوجهة التي اقتيد لها الخمسة عشرة شابا صحراويا والتي تحمل طابع وخاتم البحرية
الملكية ومن الذي حثك على القيام بهذا العمل؟ والعديد من الأسئلة التي جاءت في محضرهم الملفق والمزور أجبته أنا لا علاقة لي بهذه التهم الواهية اعتقلت على خلفية مشاركتي في الوقفة الاحتجاجية السلمية التي قمنا بتنظيمها والتي طالبنا ومن خلالها بالإفراج الفوري عن الخمسة عشرة مختطفا صحراويا فقاطعني قائلا لا تخرج عن الموضوع فأجبته هذا هو موضوعنا فقاطعني مرة أخرى أنا مستعد أن أبقى معك حتى السابعة صباحا لكن لا تخرج عن الموضوع أجبته ارتكبت في حقنا العديد من الجرائم ضد الإنسانية والتي نصفها بجرائم الحرب، ومسلسل الاختطاف ليس بجديد قاطعني قائلا (ما كاين لا اختيطافات ولا هم يحزنون سير قلب على خوك في لبحر لوح الشبك راه تقدر تجبدو أو سكت علينا ولا برا هاذي راه محكمة (أجبته قائلا) وكلنا عليكم مولانا (عاشت الجمهورية العربية الصحراوية الديموقراطية لا اختطافات سترعبنا ولا اعتقالات ستسكتنا نموت نموت ويحيا الوطن.
كانت هذه شهادة حية عن لكوارة تقي الله شقيق المختطف لكوارة أحمد معتقل سياسي سابق شارك في أحداث نكجير 1995 قدم على اثرها لمحاكمة عسكرية أصدرت في
حقه خمسة عشرة سنة سجنا قضى منها سنة وثلاثة أشهر.
حرر بتاريخ : 24-11-2006

0 Comments:

Enregistrer un commentaire

Links to this post:

Créer un lien

<< Home