DOCTYPE html PUBLIC "-//W3C//DTD XHTML 1.0 Strict//EN" "http://www.w3.org/TR/xhtml1/DTD/xhtml1-strict.dtd"> Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui: ليست لنا أية مشكلة مع الملك و لا نعتبره عدوا : خط الشهيد

Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui

jeudi, novembre 02, 2006

ليست لنا أية مشكلة مع الملك و لا نعتبره عدوا : خط الشهيد

مقتطف من النسخة الأصلية للإستجواب الذي أجراه
المدعو المحجوب السالك مع جريدة تيل كيل المغربية والتي إلتزمت بنقل تصريحاته بكل أمانة صحفية وذلك خلافا لإدعاءاته بأن الجريدة حورت نص الإستجواب ،الأمر الذي يؤكد بان هذا المتساقط تنقصه الشجاعة
الفكرية لتحمل مسؤولية تصريحاته الصحفية.بالإضافة إحترافه الكذب على الوطنيين ألأحرار من أبناء الشعب الصحراوي ، إن مزايدته على قيادة البوليساريو لايقابلهاإلا إنبطاحه أمام أبواب القصر الملكي ألأمر الذي يفتح أكثر من سؤال حول دوره ووظيفته ضمن ألإستراتيجية المخزنية الحالية والهادفة للإجهاز على مكتسبات الشعب الصحراوي المناضل . وإمعانا في الصدق ، سننشر العنوان البريدي الذي تم إستعماله لإرسال النسخة ألأصلية المكتوبة
باللغةالعربية الى الوطني بابا السيد
From: Salek Daoud Reply-To: Salek Daoud To: Subject: نص المقابلة مع تيل كيل المغربيةDate: Mon, 16 Oct 2006 11:11:18 +0000
ما هو موقفكم من مخطط الحكم الذاتي الموسع المقترح من قبل المغرب؟
من المحزن أن يلاحظ المرء بان المغرب و بعد مرور أكثر من 35 سنة، من تواجده فوق جزء من التراب الصحراوي، لم يفهم بعد شيئا من أمور الصحراء و الصحراويين، فمن المستحيل حل نزاع مرتبط بالشرعية الدولية من جانب واحد. ثم أين هذا الحكم الذاتي؟ كيف يمكن التحدث عن حكم ذاتي موسع في الوقت الذي يتم فيه تعنيف الشباب الصحراوي و اعتقالهم من قبل الشرطة عندما يشهرون العلم الصحراوي في مدينة العيون؟ وغيرها من المدن المحتلة، فجميع المناطق في العالم التي تتمتع بحكم ذاتي تمتلك رايات و رموز محلية. هل يقوم الصحراويين بتدبير أمور أراضيهم اليوم؟ الجواب بالطبع لا. و هذا ما يدفعنا إلى الاعتقاد بأن مسألة الحكم الذاتي الموسع هذه أعدت فقط للاستهلاك الإعلامي. أعتقد أنه، بدل ذلك، يجب على الملك الشاب محمد السادس أن يفتح أبواب قصره للصحراويين لكي يتم إحراز تقدم حقيقي
يقترح الملك اليوم حلا سياسيا يتم تفاوض بشأنه، و هذا يعني أنه لم يتم بعد تحديد معالم هذا الحل و بالتالي مازال أمام الصحراويين (بما فيهم حركتكم) فرصة المساهمة في تحديد هذه المعالم...
نقوم حاليا من جهتنا بتحضير مشروع حل للنزاع و تعكف كافة مكونات خط الشهيد على إعداده و سوف يتم إرسال المشروع بعد إنجازه إلى كل من المغرب و قيادة البوليساريو و الجزائر و موريتانيا و أسبانيا و الاتحاد الأوروبي و منظمة الأمم المتحدة، والممثل الخاص، إلا أنني لا أستطيع في الوقت الراهن أن أدلي بمزيد من المعلومات بخصوص هذا الموضوع.
هل تقبلون بأن تقوم "قيادة فاسدة و فاشلة" بالتفاوض باسمكم؟
إننا ننتظر انعقاد مؤتمر شعبي للحسم في المسألة. و على أية حال سوف لن تبقى القيادة الحالية على رأس السلطة (بعد المؤتمر) فان هي أصرت على تجاهل مطالبنا سوف تدفعنا بالتالي إلى القطيعة، و سوف نصبح عندئذ الممثل الشرعي للشعب الصحراوي.
عن أي شيء سوف تتفاوضون مع الملك لو خولتم صلاحية ذلك؟
أود لو يقم الملك بإعادة فتح أبواب قصره كما فعل في سنة 1999. لا شك أن البدايات سوف تكون صعبة لكننا بالتأكيد سوف نجد حلا لمشكلة ظلت قائمة أكثر من اللازم، علما بأن الوضع القائم يخدم مصالح بعض الجهات المغربية بل، أكثر من هذا، يعد مصدر فوائد بالنسبة لها. وأظن بأنها ترغب في أن يتم الوضع الحالي على ما هو عليه: مصائب قوم عند قوم فوائد..
هل أجريتم أية اتصالات مباشرة أو غير مباشرة مع محمد السادس؟
لم يكن هناك أي اتصال بيننا وبينه، لأننا لسنا مخولين للتفاوض باسم الشعب الصحراوي لكن نلاحظ أن لديه إرادة حقيقة للتغيير. وهذا ما بدأ يتجسد في المغرب حاليا مقارنة مع سنوات الرصاص.. نطلب منه أن يذهب أبعد لحل النزاع في الصحراء الغربية و أن يتعاطى مع المسألة بصفة شخصية دون وسطاء، فنحن ليست لنا أية مشكلة مع الملك و لا نعتبره عدوا.
في هذه الحالة لماذا لا تؤمنون ب"إدارته الحقيقية لإقامة حكم ذاتي موسع حقيقي بالصحراء"؟
لأنه يجب أن يكون هناك اتصال مباشر، فلقاء طرفي النزاع له أهمية سيكولوجية و رمزية. و سوف يكون بامكاننا التفاوض بشأن كافة الأمور: استقلال، حكم ذاتي، نظام فدرالي، بحيث لا يتم استبعاد أي من السبل، المهم هو امتلاك إرادة حقيقية لإيقاف النزيف.
لقد سبق لكم أن أعلنتم بأنه لا توجد إلا ثلاث سبل ممكنة لحل النزاع: البقاء إلى الأبد في الحمادة أو استئناف الصراع المسلح أو فتح مفاوضات مباشرة مع القصر. أي من هذه الحلول تبدو لكم الآن الأكثر واقعية؟
الحلول الثلاث واقعية، فالمفاوضات مع القصر لا تتطلب سوى إشارة من الملك و استئناف الصراع المسلح ليس مستبعدا كلية، لأنه ليس لدينا ما نفقده ما عدا خيام هيئة غوث اللاجئين، و سوف يظل اللاجئون الصحراويين بالحمادة إلى أجل غير مسمى، ما لم يتم حل المشكل. و أود أن أوضح في هذا السياق بأن الصراع المسلح ليس إلا وسيلة لفرض أو تسريع وتيرة المفاوضات و التي تظل الوسيلة الوحيدة لحل النزاع.

0 Comments:

Enregistrer un commentaire

Links to this post:

Créer un lien

<< Home