DOCTYPE html PUBLIC "-//W3C//DTD XHTML 1.0 Strict//EN" "http://www.w3.org/TR/xhtml1/DTD/xhtml1-strict.dtd"> Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui: ولد الرشيد أوالخيانة بصيغة الجمع

Indépendance et Paix pour Le peuple Sahraoui

mercredi, septembre 27, 2006

ولد الرشيد أوالخيانة بصيغة الجمع

من يبحث عن جوهر الوطنية، بعقل هادئ وموضوعي، يجد أنه اخلاقيتها المتجذرة، بل المتناسجة خلاياها وعناصرها (الجينية) المكونة. فلا وطنية حقيقية بلا التزام أخلاقي ثابت وعميق، وحينما تنفصل الوطنية عن جوهرها الاخلاقي، تصبح محض انتهازية رخيصة تزيل الحدود، التي تفصل بين الانسان والحيوان، فما المقصود باخلاقية الوطنية؟
إعادة تذكير
من الضروري التذكير ببديهيات مفهوم الوطنية، لان ذلك سيساعدنا على ربط مختلف الحجج الخاصة بطابعها الاخلاقي. ان ابسط تعريف للوطنية هو أنها حب الوطن والإخلاص له ويترتب على هذا التعريف التزام حتمي: ان الوطني مستعد للدفاع عن وطنه الى حد التضحية بالذات، اذا اقتضى الامر ذلك، اذ ما قيمة (حب الوطن)، و(الاخلاص له) اذا لم يقترن ذلك بالاستعداد لحماية الوطن، من أي خطر خارجي، والتضحية بكل غالٍ ورخيص من اجل سيادته ووحدته الاقليمية ومصالحه المشروعة؟ إذن حب الوطن التزام طوعي بالدفاع عنه ضد أي عدو خارجي، وهذا الالتزام اضافة لطبيعته الوطنية، هو مو قف اخلاقي، اذ كيف يمكن لمن تمتع بفوائد الوطنية وامتيازاتها المادية والمعنوية، مثل تنشئة الانسان وتعليمه واطعامه، ومنحه هوية قومية خاصة وتوفير الامن له، ومساعدته على ابراز طاقات الخلق والعبقرية لديه، سواء كانت علمية او فنية أو غير ذلك، كيف يمكن لهذا الانسان ان لا يتذكر كل ذلك، فيهجر وطنه عند تعرضه للخطر، او ان يساعد على غزوه وتدميره؟
إن الفصل بين الوطنية وبين الالتزام بالدفاع عن الوطن، والتعامل مع الأخير بصفته فندقاً سياحياً نستخدمه لزمن ثم نستبدله بآخر، يقود حتماً الى فقر أخلاقي، لان العجز عن قبول الرابطة الوطنية، يحول الانسان الى محض حشرة بدائية لا قيم لها، ولاروابط محترمة تتقيد بها، وتقف ضمن حدودها.
وبفضل هذه الحقيقة العالمية والتاريخية، تميزت الوطنية بجوهرها الأخلاقي، والذي يعني، تحديداً، الالتزام المطلق، وغير المشروط، بالدفاع عن الوطن عند تعرضه لتهديد خارجي، ووضع كل القضايا الاخرى في الخلف، وتأجيلها ومنع تأثيرها على الالتزام الوطني الاول: الدفاع عن الوطن. لذلك تبلورت قاعدة قانونية واخلاقية لدى كل الشعوب تعد من لا يدافع عن وطنه خائناً، أو جباناً يستحق الاحتقار.

صلاح المختار

0 Comments:

Enregistrer un commentaire

Links to this post:

Créer un lien

<< Home